السكتة الدماغية

السكتة الدماغية هي نوبة دماغية غير سارة، يمكن أن تحدث لأي شخص في أي وقت لا سمح الله. وهي حالة تحدث عندما يتم قطع أو سد الأوعية الدموية التي تحمل الأكسجين إلى الدماغ عن طريق تجلط الدم، مما يسبب انسداد أو تمزق للشريان بسبب الضغط. عندما يحدث ذلك، لن يحصل جزء من الدماغ على الدم والأكسجين المطلوبين، وبالتالي تموت خلايا الدماغ في تلك المنطقة.

ان الدماغ عضو بالغ التعقيد يتحكم في وظائف الجسم المختلفة مثل الذاكرة والعضلات وغيرها. في حالة حدوث سكتة دماغية وماتت خلايا الدماغ لا سمح الله، يتم فقد القدرات التي تتحكم فيها تلك المنطقة من الدماغ.

أعراض السكتة الدماغية عادة ما تأتي فجأة. قد يكون الشخص على ما يرام وفي اتم صحة وعافية وفي لحظة ومن غير أي مقدمات ممكن ان تظهر عليهم أعراض فجائية، مثل الصداع الحاد، والضعف او عدم القدرة على تحريك جزء من الجسم او التخدر او مشاكل في الرؤية وقد يشعر بالارتباك وصعوبة في المشي أو التحدث والدوخة .

يمكن أن تتسبب الآثار في تلف دائم في الدماغ وإعاقة جسدية لجزء او اكثر من أعضاء الجسم، وهذا يتوقف على مدى حدة السكتة الدماغية وسرعة حصول المريض على المساعدة.

عندما يصاب شخص ما بسكتة دماغية، كل ثانية ودقيقه في هذه اللحظات الحرجة لها تأثير على حالة المريض وفي إنقاذ حياته. فكلما طالت فترة السكتة الدماغية دون علاج زاد التلف الحاصل لخلايا الدماغ، وبالتالي تزيد الآثار الثانوية. ولكن يمكن إعطاء بعض العلاجات التي تزيل التجلط الدموي إذا وصل الشخص إلى المستشفى في الوقت المناسب.

مع الأسف انه لا يوجد علاج طبي من شأنه إصلاح تلف المخ من السكتة الدماغية. ولكن يمكن إعادة تأهيل المشاكل الثانوية وإدارتها من قبل فريق إعادة التأهيل مثل العلاج الطبيعي والتمريض وعلاج النطق والتخاطب والعلاج الوظيفي وغيرها.

تبدأ إعادة تأهيل السكتة الدماغية عادة عندما تستقر الحالة، وفي أسرع وقت ممكن بعد 24 إلى 48 ساعة من حدوثها. وقد يساعد العلاج المبكر على تحسين فرصة الشفاء والتعافي بإذن الله. عادة ما تستمر إعادة التأهيل بعد الخروج من المستشفى وخاصة في المنزل، لأنها تساعد على التعافي بشكل أسرع ومنع المضاعفات التي قد تحدث مثل انكماش العضلات الذي قد يؤدي الى تصلب المفاصل ويقلل من مداها الحركي.

قد يكون التعامل مع التغييرات الجسدية والعاطفية والسلوكية بعد حدوث الجلطة الدماغية للمريض أو عائلته من حوله أمرًا صعبًا لكل منها. لأنه من الصعب تحديد المدة التي ستستغرقها الآثار الناتجة عن السكتة الدماغية، أو ما إذا كانت القدرات المفقودة ستتحسن مع مرور الوقت. وقد يؤدي عدم اليقين هذا إلى جعل كل فرد في العائلة يشعر بالعجز والارتباك ويتساءل كيف يتعامل مع التحديات العاجلة للحياة اليومية …

ولكن نحن هنا لنطمئنك! لأن فريق فنتا الطبي والمتخصص سيكون معك وبجانبك بدءًا من اليوم الأول من هذا الحدث المحزن. لأنه من واجبنا دعم الناجين من السكتة الدماغية بأكثر طرق العلاج تخصصا وتعاطفا..

 لذلك نحن في فنتا نؤمن أن كل مريض فريد من نوعه، وبالتالي يجب أن يكون العلاج مصمم ومخصص لحالته الطبية لزيادة القوة والوظائف واستعادة الاعتماد على النفس اثناء الحركة.

بعد تقييم دقيق ومفصل من قبل فريق العلاج الطبيعي لدينا، يتم إعطاء كل مريض خطة رعاية فردية ومخصصة لزيادة القوة والوظائف واستعادة الاستقلال.

0