قالوا عنا

انضم لنا

التغذية بالأنابيب أنواعه وأعراضه ودور التمريض فيه

التغذية بالانابيب أنواعه وأعراضه ودور التمريض فيها

شارك المقال مع اصدقائك

.سنعرض لكم في هذا المقال عن ماهية التغذية بالأنابيب أنواعه وأعراضه ودور التمريض فيه حيث يتعرض بعض الأشخاص إلى أمراض

وإصابات تجعله غير قادر على القيام بتناول الطعام بشكل طبيعي مما يجعله يقوم باللجوء إلى التغذية الأنبوبية.

ماذا تعلم عن التغذية بالأنابيب ودور التمريض فيه؟

التغذية الأنبوبية هي طريقة تستخدم لتغذية جسم من يعجز عن تناول الطعام بنفسه مثل إصابات حروق الفم والمصابين بالشلل، صعوبات

البلع، سرطان البلعوم واللسان، فاقدي الوعي والغيبوبة.

الإنسان عادة يتغذى بواسطة الفم، لكن في بعض الأحوال لا يستطيع المريض أن يتناول طعامه بنفسه عن طريق الفم، ولذلك تتم تغذيته

بواسطة أنبوب يدخل من فمه أو أنفه إلى المعدة أو يركب أنبوب عن طريق الجراحة من جدار البطن إلى المعدة ثم تتم تغذية المريض

بواسطة هذا الأنبوب.

أحيانا يكون المرض الذي جعل هناك حاجة للتغذية بواسطة الأنبوب عارض مؤقت يزول بعد فترة قصيرة، وأحيانا تستمر التغذية بواسطة

الأنبوب لفترة طويلة.

 

 

أسباب الحاجة للتغذية بالأنابيب:

 التغذية بالأنابيب هي ضرورة لأنه يمد الجسم بما يحتاجه من عناصر غذائية وطاقة ويعزز مناعته وعملياته الحيوية مثل التئام الجروح

ومحاربة المرض.

ينبغي إرشاد عائلة المريض أو من يتولون رعايته حول قواعد استخدام التغذية الانبوبية،

والأصح أن يشرف على ذلك ممارس صحي أو مساعد التمريض.

  1. عدم القدرة على تناول كمية كافية من الغذاء
  2. ضعف شهية مرتبط بأمراض مزمنة
  3. الأمراض النفسية المرتبطة بالأكل
  4. تشوه مكتسب في الوجه أو المريء
  5. عيوب خلقية في الوجه أو البلعوم أو المريء

 

 

تمكن التغذية بواسطة الأنبوب من:

إعطاء وجبات محدودة أو تغذية متقطعة أو تغذية مستمرة

تناول الأدوية التي يتم تناولها عادة بالفم

التمكين من شفط محتوى المعدة

تنفيس المعدة والجهاز الهضمي العلوي

التغلب على ضيق في المريء

 

 

أنواع التغذية بالأنابيب:

تعتمد أولا على حجم الأنبوب المراد استخدامه، مدة احتياج المريض للتغذية عبر الأنبوب وكفاءة جهاز الهضمي لدى المريض.

يوجد أربعة أنواع رئيسية من أنابيب التغذية:

١- أنبوب انفي-معدي: يبدأ من الأنف وينتهي في المعدة.

٢- الأنبوب أنفي-معوي: مشابه للأول الا انه ينتهي في الأمعاء الدقيقة.
هذان النوعان يفضل استخدامهما للتغذية على المدى القصير.

 

لكن إن كان حاجة المريض للتغذية على المدى الطويل فيستخدم:
٣- أنبوب معدي عبر فتحة جراحية للجلد في البطن يمرر الانبوب مباشرة الى المعدة.

٤- الأنبوب المعوي عبر فتحة جراحية للجلد في البطن يمرر الانبوب مباشرة الى الامعاء الدقيقة.

 

الأعراض الجانبية للتغذية بالأنابيب:

أكثر الأعراض شيوعًا للتغذية بالأنبوب هي الغثيان والإقياء وتقلصات المعدة والإسهال والإمساك والنفخة

 

وتتضمن الأعراض الجانبية الممكنة الأخرى للتغذية بالأنابيب ما يلي:

  • العدوى أو التهيج في موضع الأنبوب.
  • خروج الأنبوب من مكانه أو انفكاكه.
  • دخول تركيبة التغذية في الرئتين.

أغلب الأعراض الجانبية يمكن الوقاية منها عن طريق اتباع إرشادات الرعاية والتغذية.

 

 

مضاعفات التغذية بالأنابيب:

١-دخول الانبوب أثناء عملية التغذية بالأنابيب الى القصبة الهوائية مما يؤدي الى دخول الغذاء الى الرئتين وقد يسبب التهاب رئوي.
٢- إصابة أو ثقب بجدار المعدة.
٣- التهاب او عدوى في موضع الأنبوب.
٤- إسهال.
٥- ارتجاع معدي-مريء.
٦- متلازمة اعادة التغذية: انخفاض في مستوى البوتاسيوم، المغنيسيوم والفوسفات بالدم مما قد يؤدي الى اضطرابات قلبية، صرع واختلال حركي.
٧- ارتفاع في مستوى السكر بالدم.

 

 

التغذية بالأنابيب ودور التمريض فيه:

يجب مراقبة المرضى الذين يتلقون التغذية عبر الأنبوب عن كثب، ولا سيّما في وقت مبكر لتجنب أي مضاعفات.

وتتطلب المراقبة المبكرة:

– معرفة نسبة الجلوكوز في الدم على فترات تتراوح من 4 إلى 6 ساعات.

– فحص البلازما من الصوديوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم والفوسفات يوميًا.

– التأكد من سلامة وظائف الكبد وتعداد الدم أسبوعياً حتى يستقر المريض.

– تدوين ضغط الدم والنبض ودرجة الحرارة بانتظام.

– قياس وزن الجسم أسبوعيًا، من أجل مراقبة حالة السوائل.

-الإخطار بأي تغيرات حاصلة للطبيب المشرف على الحالة.

 

 

 متى أراجع الطبيب ؟

عند حدوث هذه المشاكل الصحية يبنغي مراجعة الطبيب على الفور حتى لا يتضاعف الخطر

  •  تغير في طبيعة الاخراج، مثل عدم الاخراج لفترة تزيد على اربعة ايام (امساك) او تكرار الاخراج أكثر من 3 مرات في اليوم (الاسهال).
  • القيء المستمر او شعور بألم قوي في البطن.
  •  جفاف مزمن في الفم، قلة بول، لون البول أصفر غامق ورائحته كريهة.
  • حدوث نزف مستمر أو ألم أو انتفاخ أو احمرار حول فتحة الأنبوب في الجلد.
  • ارتفاع درجة الحرارة مع شعور المريض بالقشعريرة.
  • الشعور بألم في الصدر، خاصة لو رافقه ضيق في التنفس أو تكرار السعال.
  • خروج محتوى المعدة أو خروج الأنبوب من مكانه.

 

بعد قراءتكم عن التغذية بالأنابيب أنواعه وأعراضه ودور التمريض فيه، فإننا نقدم لكم فريق فينتا للرعاية الصحية المنزلية.

 

كيف نساعدك في فينتا ؟

فينتا الرعاية الصحية المنزلية هي مركز اعادة التاهيل الحركي يعتمد على إعطاء جلسات علاج طبيعي في المنزل لأن هدفنا هو الحرص

على راحة المريض وأننا نأتيه ولا يأتينا.

تفتخر فينتا بفريقها من أخصائيي العلاج الطبيعي ذوي الخبرة الواسعة الذي دائمًا يجتمعون لمناقشة حالات لمرضى والاستفادة من آراء

وخبرات بعضهم البعض في مجال إعادة التأهيل وهذا خبر رائع لك، حيث أننا نضع كافة جهودنا لخدمة سلامة المريض، والمشهود لهم محليًًا

بنتائجهم الممتازة مع المرضى لاسيما لدينا اتصال مستمر مع خبراء السكتة الدماغية محليًا ودوليًا لمناقشة الآراء الطبية الأخرى وهذه

إضافة مميزة في عملنا ولله الحمد.

كما أيضًا لدينا فريق تمريض يدعم فريق العلاج الطبيعي عند الحاجة وأطباء يشرفون على الحالة، كل فريق عمل فينتا بين يديك.

 

فريق فينتا يهتم بك

لمزيد من الاستفسار اطلب أخصائي إعادة التأهيل من خلال

920003702

0555445309