قالوا عنا

انضم لنا

لا تجعلي سكر الحمل يخطف منكِ فرحة الطفل الجديد

مخاطر سكر الحمل عند المرأة الحامل

شارك المقال مع اصدقائك

سكر الحمل آفة تؤثر على صحّة المرأة وطفلها، ينبغي الاهتمام بعبور صمّام الأمان أثناء الحمل من خلال التغذية الجيّدة والحمية الصحية والتمارين الرياضية التي تقلل فرصة حدوثه للمرأة الحامل.


ووفقًا للاتحاد الدّولي للسكري في عام 2016، تشير التقديرات إلى أن

“420 مليون شخص بالغ يعانون من مرض السكري، والذي يتزايد بمعدل 8.4٪ وكما من المتوقع أيضًا أن يصل إلى 625 مليونًا بحلول عام 2040”.

 

:: سكر الحمل (Gestational diabetes)

يحدث سكر الحمل أثناء فترة الحمل للمرأة، ويؤثر سكري الحمل مثل الأنواع الأخرى من داء السكري كما هو بطبيعة الحال على كيفية استخدام الخلايا لديك لسكر الدم (الجلوكوز).

ويسبّب داء سكر الحمل ارتفاعًا في نسبة السكر في الدم لديك، إذ يمكن أن يؤثر على حملِك وصحة طفلِك.

 

:: ما هي أعراض سكر الحمل؟

بالنسبة لمُعظَم النساء، لا يُسبِّب سكر الحمل أي علامات أو أعراضًا ملحوظة.

ولكن اطلُبي الرعاية الصحية إذا أمكن في وقتٍ مبكر، في حالة التفكير بمُحاولة الحمْل أولًا حتى يمكن للطبيب تقييم خطر الإصابة به كجُزء من خطة السلامة الشاملة للحمْل.

بمجرَّد الحمل سيقوم طبيبكِ بالتحقق من مرض سكر الحمل كجزء من المتابعة الطبية السابقة للولادة.

و في حالة الإصابة  فقد تحتاجين إلى فحوصات بشكلٍ مُتكرِّر.

من المرجَّح أن تحدث هذه الحالات خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمْل عندما يقوم الطبيب بمُتابعة مستوى السُّكر في الدم وصحة طفلك.

 

:: متى يدقّ ناقوس الخطر ؟

قد تُصاب أيّ امرأة بسكري الحمل، ولكن بعض النساء أكثر عُرضة للإصابة من غيرهن.

وتشمل عوامل خطر الإصابة ما يلي:

 

أن يكون العمر أكبر من 25 عامًا

  • النّساء اللاتي يتجاوز عمرهُنَّ 25 عامًا يصيبهنّ سكري الحمل بمعدّل أكثر.

 

التاريخ المرضي العائلي أو الشخصي

  • يزداد خطر تعرضك للإصابة بسُكَّر الحمل إذا كان لديكِ مقدمات السُّكَّري.
  • ارتفاع طفيف في سكر الدم قد يكون مؤشِّرًا للإصابة بداء السُّكَّري من النوع الثاني
  • أو إذا كان أحد أفراد الأسرة المقربين مثل الوالدين أو الإخوة مصابًا بداء السُّكَّري من النوع الثاني.

 

الوزن الزائد

  • يزيد خطر إصابتك بسُكَّر الحمل إذا كان لديكِ زيادة مفرطة في الوزن ويبلغ مؤشر كتلة الجسم (30BMI ) أو أكثر.

 

 

:: المضاعفات التي من الممكن أن تؤثر على الطفل؟

 

زيادة مفرطة في الوزن عند الولادة

  • يعبر الجلوكوز الزائد في مجرى الدم للمشيمة، الأمر الذي يؤدي إلى تحفيز البنكرياس لدى طفلكِ لإنتاج الأنسولين حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى نمو طفلك بشكل كبير للغاية (العملقة).
  • إن الأطفال كبار الحجم الذين يزنون 9 أرطال أو أكثر هم أكثر عرضة للانحشار في قناة الولادة، أو إصابات الولادة أو اللجوء للولادة القيصرية.

 

الولادة المبكرة (قبل الموعد) ومتلازمة ضيق التنفس

  •  قد يؤدي ارتفاع السكر في دم الأم إلى تعرضها لخطر الولادة المبكرة وولادة طفلها قبل موعده.
  • قد يعاني الأطفال الذين يولدون مبكرًا من متلازمة ضيق النفس، وهي حالة تجعل التنفس صعبًا.

 

انخفاض نسبة السكر في الدم

  •  في بعض الأحيان يُصاب أطفال الأمهات المصابات بسكر الحمل بانخفاض السكر في الدم بعد ولادتهم بفترة قصيرة بسبب ارتفاع إنتاج الأنسولين لديهم.
  • قد تؤدي النوبات الشديدة لسكر الدم المنخفض إلى حدوث نوبات متكررة للأطفال.

 

الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني ( Type2) في وقت لاحق من العمر

  •  أطفال الأمهات المصابات بسكر الحمل هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بالسمنة ومرض السكري من النوع الثاني في وقت لاحق من عمرهم.

 

 

:: شاطيء السلامة من الإصابة بسكر الحمل

 

تناولي الغذاء الصحي

  • اختاري الأطعمة الغنية بالألياف قليلة الدّهون والسعرات الحرارية.
  • ركزي على الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة.
  • يجب أن تسعي جاهدةً إلى تناول أطعمة صحية متنوعة ليساعدِك ذلك على تحقيق هدفك.

 

حافظي على نشاطك

  • يمكن أن تساعدك ممارسة الرياضة قبل الحمل وفي أثنائه على حمايتك من الإصابة بسكر الحمل.
  • اسعي إلى ممارسة الأنشطة الرياضية متوسطة الشدة مثل المشي أو ركوب الدراجة لمدة 30 دقيقة في معظم أيام الأسبوع.

 

تخلّصي من الوزن الزائد قبل الحمل

  • لا يوصي الأطباء بفقدان الوزن أثناء الحمل.
  • ولكن إذا كنت تخططين للحمل فقد يساعدِك فقدان الوزن الزائد قبل الحمل على أن تكوني بصحة أفضل.

 

سيّدتي الحامل في حال واجهتكِ أي استفسارات بإمكانك زيارة العيادة الهاتفيّة لاستشارة طبيب أو اطلبي الممرضة الخاصة بكِ أو أخصائي التثقيف الصّحي.