قالوا عنا

انضم لنا

تريد أن تتخلص من خشونة مفاصل الركبة المؤلمة؟ اقرأ هذه المقالة

شارك المقال مع اصدقائك

خشونة الركبة أو التهاب مفصل الركبة هي أحد الأمراض التي تصيب مفاصل الركبة، حيث إنه يتم تآكل الغضاريف التي تحيط بها وتحميها

من الاحتكاك المباشر مع بعضها البعض، ونتيجةً لذلك يحدث ضعف وعدم تماسك بالغضاريف، ممّا يعمل على تشقّق سطحها ويصبح عارياً

من الغضاريف.

 

تُعدُّ خشونة المَفاصِل الاضطرابَ المَفصِليَّ الأكثر شيوعًا، والذي يبدأ في الأربعينيَّات والخمسينيَّات من العمر غالبًا، ويصاب به جميع

الأشخاص تقريبًا الذين بلغوا سنَّ الـ 80 غالبًا. تكون نسبة إصابة الرجال بخشونة المَفاصِل أكبر من نسبة إصابة النساء قبل سنِّ الأربعين،

ويعود ذلك إلى ازدياد فرصة تعرُّضهم للإصابات الرياضية . يكون لدى الكثير من الأشخاص أدلَّةٌ قليلةٌ على الإصابة بخشونة المَفاصِل في صور

الأشعَّة السِّينية (قبل سن الـ 40 غالبًا)، ولكن لا تظهر الأعراض إلَّا عند نصفهم فقط. بينما تكون نسبة إصابة النساء بخشونة المَفاصِل أكبر

من نسبة إصابة الرجال في الأعمار بين 40-70 عامًا. وتكون نسبة الإصابة متساوية بين الجنسين بعد عمر الـ 70.

 

التغييرات التي تحدث مع خشونة المفاصل:

  1. يصبح السائل الزليلي داخل الركبة أقل لزوجة مع درجات حادة من التهاب المفاصل مما يؤدي إلى زيادة الاحتكاك بين العظام.
  2. يحدث الالتهاب بسبب التأثير المفرط وقوى القص مما يؤدي إلى تراكم السوائل في المفصل وتيبس المفاصل
  3. تتشكل النبتات العظمية على مناطق من العظام عند ملامستها للعظام حيث توجد قوى مفرطة تتسبب في تفاعل العظام والنمو لتكوين نتوءات.
  4. تصاب العضلات المحيطة بالضعف والضمور بسبب التأثيرات المثبطة من المفصل الملتهب مما يؤدي إلى عدم استقرار المفصل .

ينقسم تصنيف خشونة المفصل إلى قسمين:

  1. أولي:
    يكون سبب الإصابة بخشونة المَفاصِل مجهولة , يمكن أن تُصابُ مفاصل معيَّنة بالتهاب المَفاصِل الأوَّلي، مثل الركبة أو الكثير من المَفاصِل.
  2. ثانوي:
    يكون بسبب وجود إصابة بمرضٌ آخر أو بحالةٍ أخرى، مثل:
    • العدوى
    • تشوُّه مفصلي يظهر عند الولادة
    • الإصابة

 

أسباب خشونة الركبة:

  1. التقدّم بالعمر من أهم أسباب الإصابة بخشونة الركبة، بسبب ضعف المفاصل وعدم قدرة الجسم على تجديد الخلايا.
  2. الزيادة بالوزن، يعتبر الوزن الزائد سبباً أساسيّاً لخشونة الركبة بالعالم العربي وخصوصاً السيدات، ممّا يزيد من الضغط الواقع على المفاصل.
  3. العامل الوراثي: أثبتت الدراسات أن نسبة من الأشخاص الذين يعانون من خشونة الركبة سببها وراثي.
  4. الممارسات الخاطئة بالحياة اليوميّة، مثل الجلوس لفترات طويلة بوضعية القرفصاء واستعمال الأدراج بكثرة.
  5. الأمراض المتعلّقة بالمفاصل، مثل الروماتيزم.
  6. تعرّض الركبة لإصابة تؤذيها بشكل كبير.
  7. الإجهاد المتكرّر على الركبة، ممّا يزيد من الضغط عليها ويعمل على تآكل الغضاريف المحيطة بها.
  8. اضطرابات بالنمو وعدم انتظام هرمونات الجسم.

 

أعراض الإصابة بخشونة الركبة:

تتطور أعراض الإصابة بها بشكلٍ تدريجيّ على مدى سنواتٍ عدّة، ويُصاحب تطوّر هذه الحالة ظهور مجموعة من الأعراض الأوليّة، وفيما يأتي بيان لأبرزها:

  1. الشعور بألم الركبة؛ والذي يتراوح في شدّته بين الخفيف والشديد، وتجدر الإشارة إلى أنّ الألم المُرافق لخشونة الركبة تزداد شدّته بعد ممارسة التمارين الرياضيّة خاصّة عند الإفراط في استخدام الركبة المُصابة.
  2. تيبّس مفصل الركبة، وقد تزداد شدّته بعد الجلوس لفتراتٍ طويلة من الزمن.
  3. محدودية نطاق الحركة في الركبة، إذ يُصبح الشخص غير قادرٍ على ثني ركبته كما هو الحال في الوضع الطبيعيّ.
  4. انتفاخ موضعيّ في الركبة.

 

تشخيص خشونة الركبة:

قد لا يلاحظ الشخص أيّ أعراض في المراحل المُبكرة من خشونة الركبة، ويساعد إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي واختبارات سوائل

المفاصل على الكشف عن العلامات المُبكرة لخشونة الركبة، وفي الحالات التي يُعاني فيها الشخص من ألم الركبة؛ فإنّ الطبيب يستفسر

عن التاريخ الطّبي الشخصي والعائلي، ومن ثمّ يُخضع الشخص لفحصٍ بدنيٍ شامل واختباراتٍ تشخيصية؛ إذ يتضمن ذلك إجراء فحص

للمفاصل، واختبار المدى الكليّ لحركتها، والتحقق من مدى تعرّضها للضرر، والتركيز خاصةً على الأجزاء المُنتفخة، أو التي يُعاني فيها

الشخص من الألم سواء في الوضع الطبيعي أو عند لمسها، وأيضاً فإنّ إجراء التصوير بالأشعة السينية قد يكشف عن مدى الضرر الذي

لحق بالمفصل، وتجدر الإشارة إلى ضرورة إخضاع الشخص لتحاليل الدم بهدف استبعاد الإصابة بالأمراض الأخرى؛ مثل النّقرس والتهاب

المفاصل الروماتويدي.

 

هل الأشعة السينية مهمة؟

 

دور العلاج الطبيعي لخشونة مفاصل الركبة

تختلف خصائص آلام المفاصل على نطاق واسع في المرضى على الرغم من أن صور الأشعة السينية قد تبدو متشابهة. يعاني بعض

الأشخاص من ألم شديد في المرحلة الأولى من هشاشة العظام ، وقد يعاني البعض الآخر من المرحلة الثالثة من ألم خفيف. نحن نعلم

الآن أن نتائج الأشعة السينية ترتبط ارتباطًا ضعيفًا بأعراض المريض. تظهر الدراسات أن 85٪ من البالغين الذين لا يعانون من آلام في الركبة

لديهم أشعة سينية تظهر خشونة المفاصل.

 

طرق الوقاية من خشونة الركبة:

  1. ممارسة التمارين الرياضيّة بشكل مستمر.
  2. تجنّب الإجهاد والوقوف لفترات طويلة.
  3. تجنّب صعود ونزول الأدراج العالية بشكل مبالغ فيه.
  4. الغذاء المتوازن الذي يحمي الجسم من الوزن الزائد.
  5. تخفيف الوزن حتّى يخف الضغط من على الركبة.

 

كيف يمكن أن يساعد العلاج الطبيعي؟

سيتعامل أخصائي العلاج الطبيعي مع مشاكل الألم وفقدان نطاق المدى الحركي المفاصل وضعف العضلات وتحمل العضلات.

لا يمكننا عكس الضرر الذي لحق بالغضروف ، ولكن يمكننا تقليل الألم وتحسين قدرتك على الحركة والوظيفة المفصل وإبطاء تدهور

المفاصل قدر المستطاع. إذا لم تكن مرشحًا لاستبدال الركبة ، فيمكننا فعل الكثير لمساعدتك على العودة إلى حياتك والتحكم في أعراض

خشونة المفاصل في الركبة.

أصبحت الجراحة خيارًا أقل مؤخرًا حيث تشير الأدلة إلى أن العلاج الطبيعي وحده له نفس الفعالية في تخفيف الألم وتحسين الوظيفة

المفصل الركبة مثل الجراحة , مع العلاج الطبيعي في التهاب المفاصل في الركبة أقل من الدرجة الرابعة.

 

نحن نستخدم في العلاج الطبيعي:

  1. طرق العلاج الكهربائي مثل الموجات فوق الصوتية و IFC استخدام الكمادات الباردة للمساعدة في تقليل الألم والالتهابات. وأيضا تساعد طرق العلاج الكهربائي في تقليل الألم والالتهابات .
  2. العلاج اليدوي لاستعادة ميكانيكا المفاصل الطبيعية ومدى الحركة وتخفيف الألم. أظهرت تعبئة المفاصل أنها تقلل الألم وتحسن نطاق حركة المفصل.
  3. تمارين الإطالة ونطاق الحركة لاستعادة القدرة على الحركة
  4. التعليم ، لأننا نؤمن أنه كلما فهمت أكثر ، زادت قدرتك على التحكم في حالتك ، وتعلم كيفية ممارسة الرياضة بطرقة امنة، وتقليل الاعتماد على المتخصصين في الرعاية الصحية.
  5. إعادة التدريب الوظيفي والتدريب على المشي مع أي وسائل مساعدة قد تكون مطلوبة
  6. تمارين التقوية والاستقرار لتحسين استقرار المفاصل وتقليل قوى المفاصل غير الطبيعية. ثبت أن التمرينات فعالة في إدارة الألم وتحسين الوظيفة.