للتأهيل ما بعد كورونا

للمرضى الذين تم شفاؤهم، وعانوا بعدها من مضاعفات حركية، بسبب المرض أو التنويم في المشافي، والذي نتج عنه ضعف عضلي عام، وانخفاض القدرات الحركية والتنفسية لديهم. حيث أثبت إعادة التأهيل القلبي الرئوي، تحت إشراف الأخصائيين، في هذه الحالات مساعدة في: إعادة بناء القوة والقدرة لديهم، وتحسين وظائف الرئة، والعودة لممارسة نشاطاتهم الحياتية بشكل مستقل.