قالوا عنا

انضم لنا

كل ما تودّ معرفته عن عرق النسا: أسبابه وأعراضه وكيف يتم علاجه؟

عرق النسا أسبابه وأعراضه وكيف يتم علاجه؟

شارك المقال مع اصدقائك

الصحة تاج على رؤوس الأصحاء، وكل شخص يسعى أن يكون بأفضل صحة ولذا عليه الاهتمام بجسده وحركته خاصة منطقة الظهر التي

كثيراً ما تتعرض للآلام وأحد أشد هذه الآلام هي نتيجة الإصابة بعرق النسا. فما هو؟ وما أسبابه وأعراضه وكيف يتم علاجه؟

ستودّع ألم عرق النسا نهائياً بعد قراءتك لهذا المقال.

 

 

استنادًا إلى الأبحاث التي أجراها المركز الوطني لمعلومات التكنولوجيا الحيوية (The National Center for Biotechnology

Information) في شهر كانون الثاني من عام 2020 فإنّ عرق النسا يصيب كلًّا من النساء والرجال بشكلٍ متكافئ، وتكون الإصابة به

شائعة جدًّا لدى الأشخاص في العقد الرابع من عمرهم، كما يشير المركز الوطني لمعلومات التكنولوجيا الحيوية إلى أنّ 10-40% من

المصابين يبقى لديهم عرق النسا طوال حياتهم، كما أنّ الإصابات السنوية به تقدّر ب 1-5% من الناس. لذا نقدم لك كل ما تودّ معرفته عن

عرق النسا: أسبابه وأعراضه وكيف يتم علاجه؟

 

عرق النسا ( العصب الوركي)

 

هو الألم الذي يمتد على طول العصب الوركي، والذي يتفرع من أسفل ظهرك ممتدًا إلى الوركين والأرداف وأسفل كل ساق.

وعادة ما يؤثر عرق النسا في جانب واحد فقط من جسمك.

 

وينشأ عرق النسا عندما يكون ضغط بالفقرات أو ضيق في النخاع الشوكي على جزء من العصب.

وأحياناً يكون ممتداً لجهه واحدة ولساق واحدة عن الأخرى مسسبا إصابة وإلتهاب والشعور بالألم والأغلب ببعض الوخز في الساق

المصابة.

 

على الرغم من أن الألم المصاحب لعرق النسا يمكن أن يكون شديدًا وغير محتمل ويسبب قلق بالنوم والحركة إلا أن معظم الحالات يتم

معالجتها بالعلاجات غير الجراحية في غضون أسابيع قليلة.

والأشخاص المصابون بعرق النسا الشديد المرتبط بضعف كبير في الساق أو تغييرات في الأمعاء أو المثانة ينصح لهم بإجراء جراحة توسيع

للفَقرات أو توسيع وإزاحة لمجرى العصب الوركي.

 

 

أعراض عرق النسا :

الألم الذي يبدأ من أسفل العمود الفقري (الفقرات القطنية) ويمر بمؤخرتك والجانب الخلفي من قدمك هو العلامة المؤكدة لعرق النسا. قد

تشعر بعدم الراحة في أي مكانٍ يغطيه ويعطيه العصب، فإن الشعور الأشهر هو الألم المتجه من أسفل ظهرك ومؤخرتك إلى الجانب

الخلفي من فخذك وساقك ويتضح أكثر عند عمل إستطالة وتحفيز وإستثارة العصب نفسه.

 

يختلف أنواع وحدة الألم من البسيط إلى حارق ورهيب وغير محتمل ويكون بالأغلب الإحساس كموجة كهربائية ويزداد سوءاً مع الوقوف أو

المشي وحمل الأغراض ويكون ممتداَ بساق واحدة عن الأخرى ،وهنا يكمن الفارق البسيط بينه وبين إلتهاب والشد العضلي للعضلة

الكمثرية.

الخدر والضعف العضلي وتفاوت درجات الآلم وإختفائها مع مرور الوقت ثم معاودة الأعراض من العلامات الطبيعية لعرق النسا. حيث أنها

أحياناً ترتبط بالراحة وكمية الإرهاق واللياقة للشخص المصاب بذلك اليوم .

 

تواصل مع طبيبك إذا فشلت وسائل الرعاية الذاتية في علاج أعراضك أو إن كان ألمك يدوم لأكثر من أسبوع، أو كان شديدًا أو يزداد سوءًا

بمرور الوقت. اطلب الرعاية الطبية الفورية إذا:

  • شعرت بألمٍ حادٍ ومفاجئٍ في أسفل ظهرك أو رجلك وخدرٍ أو ضعفٍ في عضلات رجلك.
  • تبع الألم إصابةً عنيفة، كحادثٍ مروريٍ مثلًا.
  • كنت تواجه مشاكل في التحكم في أمعائك أو مثانتك.

 

 

أسباب عرق النسا :

القرص الفقري المُنفَتِق وضغط الفقرات والديسك

وفي حالات نادرة يمكن أن ينضغط العصب بورم أو أن يتضرر بسبب مرض كداء السكريّ.

 

عوامل الخطر :

تتضمن عوامل خطر الإصابة بعرق النسا ما يلي:

العمر: تعتبر التغيرات في العمود الفقري المرتبطة بالعمر، مثل الأقراص المنفتقة والنتوءات العظمية هي الأسباب الأكثر شيوعًا للإصابة

بعرق النسا.

السمنة: عن طريق زيادة الضغط على العمود الفقري، يمكن أن تسهم الزيادة المفرطة في وزن الجسم في حدوث التغيرات في العمود

الفقري التي تُحفِّز الإصابة بعرق النسا.

المهنة: قد تلعب الوظيفة التي تتطلب لف الظهر أو حمل أحمال ثقيلة أو قيادة سيارة لفترة طويلة دورًا في الإصابة بعرق النسا، ولكن لا

يوجد دليل قاطع على هذه الصلة.

الجلوس المُطوَّل: يعد الأشخاص الذين يجلسون لفترات مطوَّلة أو يتبعون نمط حياة أكثر خمولاً أكثر عرضةً للإصابة بعرق النسا عن

الأشخاص النشطاء.

داء السكري: تزيد هذه الحالة، التي تؤثر على طريقة استخدام جسمك لسكر الدم، من خطر إصابتك بتلف الأعصاب.

 

 

مضاعفات عرق النسا :

بالرغم من تعافي معظم الأشخاص إلا أنه يحتمل أن يسبب عرق النسا تلفًا دائمًا للأعصاب.

فقد الشعور في الساق المصابة.

ضعفًا في الساق المصابة.

فقدان وظيفة الأمعاء أو المثانة.

 

 

أساليب الوقاية :

ممارسة التمارين بانتظام. للحفاظ على قوة ظهرك، انتبه جيدًا لعضلات جذع الجسم.

حافظ على وضعية مناسبة عند الجلوس. اختر مقعدًا به داعم جيد للجزء السفلي من الظهر ومساند للذراعين وقاعدة دوارة. حافظ على

مستوى الركبتين والوركين.

استخدم ميكانيكا الجسم الجيدة. إذا كنت تقف لفترات طويلة، فأرح قدمًا واحدة على مقعد أو صندوق صغير من آن إلى آخر. عندما ترفع

شيئًا ثقيلًا، استخدم الأطراف السفلية للقيام بالمهمة. تحرك باستقامة إلى أعلى وأسفل. حافظ على استقامة ظهرك وانحني فقط عند

الركبتين. امسك بالحمل قريبًا من جسمك. تجنب الرفع والالتفاف في وقت واحد. اعثر على شريك ليرفع معك الجسم إذا كان ثقيلاً أو

يصعب حمله.

التغذية الجيدة مع الحفاظ على وزن صحي تجنب التدخين.

تجنب  الإجهاد وموازنة الإسترخاء.

 

 

علاج عرق النسا :

  • الرعاية الذاتية الشخصية
  • عند الشعور بالألم ننصح بالراحة، أو باستخدام الثلج، محل انبثاق العصب بأسفل الظهر عدة مرات في اليوم.
  • استعمال الأدوية: يمكنك استخدام الأدوية المضادة للإلتهابات غير الستيرويدية مثل الأيبوبروفين والنابروكسين، بالإضافة إلى الكورتيكوستيرويدات التي تقلل من تورم والتهاب الأعصاب واستشارة طبيب لذلك.

 

 

العلاج الطبيعي لعرق النسا :

فقد يقترح المعالجون الفيزيائيون تقنيات الرفع والمشي المناسبة لك ولحالتك وتمارين لتقوية عضلات أسفل الظهر والساق

والمعدة والجذع وقاع الحوض.

تمارين إطالة وتمارين هوائية واليوقا.

الأساليب المتبعة من قبل أخصائي العلاج الطبيعي لتفكيك العقد العضلية لكل العضلات التي يغذيها العصب الوركي مثل المساج العلاجي

العميق أو الإبر الجافة أو الحجامة الجافة أو القراستون.

بعض الأجهزة المحفزة أو تلك التي تستخدم لتقليل وتسكين الألم.

 

 

الجراحة :

​لا ينصح الدكتور بالجراحة  إلا إذا كان لديك ضعف في العضلات أو فتق حساس مثبت أو في حالة الإصابة بألم شديد لم يشفى بعد دورة من العلاج غير الجراحي.